شذرات

ذكرى الصحابة في الشعر الأندلسي
ذكرى الصحابة في الشعر الأندلسي

 فضائل أبي بكر الصديق  لابن جابر الأندلسي الضرير ت780 

تقديم واختيار: عبداللطيف السملالي

إن المطالع لكتب الأندلسيين على اختلاف ألوانها، يجد مصنّفيها اهتمّوا اهتماما كبيراً بالصحابة الكرام البررة وآل البيت الأطهار، وأظهروا جميل الثناء عليهم؛ وعظَّموا قدْرهم، وبيَّنوا سُمُوّ منزلتِهم.

 وعدَدٌ كبير من علماء الأندلس؛ في عصور مختلفة؛ عكفوا على تأليف كُتُب جامعة لتراجم الصحابة، وأفردوا أجزاء في مناقب وفضائل بعضهم. ومن وَلَع منهم بالأدب وغلب عليه نظم الشعر، جدَّ في إفراغ أحاسيسه الصادقة ومحبته الكبيرة للصحب الكرام، في قصائد بديعة جمعت بين توظيف فني لجوانب من سيرهم وأخبارهم، دلّ على سعة اطلاع الأديب الشاعر على ما احتوته بطون كتب الحديث والسيرة من مناقب وفضائل بعض الصحابة، وبين شعر ذي ألفاظ جزلة وعبارات سهلة، لهما وقعهما في نفس المتلقي .

ومن أجلِّ الشعراء الأندلسيين الذين أبدعوا قصائد في مدح الصحابة؛ وآل البيت؛ العلامة الأديب  ابن جابر الأندلسي الضرير(ت780هـ)، جادت قريحته بقصيدة مميزة في فضائل العشرة الكرام من الصحابة الأبرار، ومناقب بعض أهل البيت الأطهار، وقد انتخبت منها في هذا المقام، ما يتعلق بذكر مزايا؛ وفضائل؛ وجملة من مناقب أبي بكر  الصديق، رضي الله تعالى عنه، أفضل من صحب النبي، صلى الله عليه وسلم، و رفيقه في الهجرة، وثانيه في الغار، وصهره على بنته عائشة رضي الله عنها، وأول الخلفاء الراشدين الذين أبلوا البلاء الحسن في تثبيت أسس الدين، ومبادرته القيمة في حفظ القرآن الكريم  من خلال جمعه في الصحف، وجهوده في نصرة الإسلام، تجلت في الفتوحات التي تمت في خلافته. و فيما يلي النص المقتطف من قصيدة ابن جابر الأندلسي[1]:

فمِنْهُم أبُو بَكْر خليفتُه الَّذِي *** لهُ الفضْلُ والتَّقديمُ في كلِّ مشهدِ

وصدِّيقُ هذِي الأمَّةِ والمُؤْثِرُ الَّذي *** لإنْفاقِه للْمالِ فِي اللهِ قدْ هُدِي

وصِهْرُ رَسولِ الله، وابْنتُهُ الّتِي *** يُبَرِّئُها نَصُّ الكِتَابِ المُمَجَّدِ

وَصَاحِبُه في الغَارِ إِذْ قَالَ لاَ تَخَفْ *** فَثَالِثُنا ذُو العرْشِ أوْثقُ مُنْجِدِ

وَسدَّ عَلى المُخْتارِ مَخْرَجَ حَيَّةٍ *** هُناكَ بِرجْلٍ منه فازتْ بِأَسْعَدِ

وفِيه وفِي خيْرِ الأَنامِ تسَامَعُوا *** بِمَكَّةَ صَوتَ الهَاتِف المُتقصِّدِ

" جزَى الله ربّ النّاسِ خيْرَ جَزائِهِ *** رَفِيقَيْن حلاّ خَيْمَتيْ أُمِّ مَعْبَدِ "

وعِتْقُ بِلالٍ حَسْبُه، فَهو سَيِّدٌ *** تأثَّلَ في الإسْلامِ، إِعْتاقُ سَيّدِ

وقالَ رسولُ اللهِ إنّ أمَنَّكم *** عَلَيَّ أبو بكْرٍ وَأَوْفَى بِمَوْعدِ

فصَدَّقَ إِذْ كَذّبْتُمُ، وأطاعَ إِذْ *** عَصَيْتُمْ، وَوَافَانِي مُوَافاةَ مُسْعِدِ

وَلَوْ أَنَّنِي مِنْ أمَّتِي كنْتُ آخِذاً *** خَلِيلاً تَوَلَّى خُلَّتي وتَوَدُّدِي

لَكَانَ أبُو بَكْرٍ، وَلَكِنْ أخوّةٌ *** فِي الاِسْلامِ مهْمَا تنْقصِ الناسُ تَزْددِ

فلمّا أرادَ اللهَ قبْضَ نَبِيِّه *** وَصَارَ إِلَى دَارِ النَّعِيمِ المُخَلَّدِ

تقدَّم في نيْلِ الخِلافَةِ بَعْدهُ *** بإجماعِهمْ لا بِالحُسَامِ المُهَنَّدِ

وقدْ فَارقتْ يومَ السَّقيفَةِ فِرقةٌ *** فلمَّا رأَتْه الحقَّ لمْ تَتردَّدِ

وَقَام عَلِيٌّ بَعْدَ ذَاك مُبَايِعاً *** فأثْنَى ثَنَاءَ المُخْلِصِ المُتَوَدِّدِ

وَأَظْهَر عُذْراً فِي تَأَنِّيهِ صَادِقاً *** وَبَايَعَ طَوْعاً لا لِفقْدانِ مُسنِدِ

فآبَ بِحَمْدٍ منْهُمُ غيْر قَاصِرٍ *** ومَنْ يَتْبَعِ الإِنْصَافَ وَالحَقَّ يُحْمَدِ

ومَا أشْبَهَ الصِّدِّيقَ فِي الفَضْلِ مُشْبِهٌ *** ولا أُحْصِيَتْ أَوْصَافُهُ بِتَعَدُّدِ

 

 


[1] ـ نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب. المقري. تحقيق: إحسان عباس. 7/359-360. شعر ابن جابر الأندلسي. صنعة: أحمد فوزي الهيب. 44-45.

why do married men cheat on their wives read here how many people cheat
my boyfriend cheated on me quotes My husband cheated on me redirect
when your husband cheats redirect how often do women cheat on their husbands
redirect link abortion pill process
online unfaithful wives read here
coupon prescription new prescription coupons coupons for prescription drugs


 
2012-08-30 11:01NTgBSbYtVQth

The answer of an expret. Good to hear from you.

: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

درر من أقوال وحكم التابعي الجليل سعيد بن المسيب

درر من أقوال وحكم التابعي الجليل سعيد بن المسيب

سيد التابعين وعالم أهل المدينة، الزَّاهد العابد، الإمام العلامة أبو محمد سعيد بن المسيِّب بن حزن بن أَبِي وَهْبٍ بنِ عَمْرِو بنِ عَائِذِ بنِ عمران ابن مَخْزُوْمِ بنِ يَقَظَةَ، الإِمَامُ، العَلَمُ، أَبُو مُحَمَّدٍ القرشي المخزومي، رَأَى عُمَرَ، وَسَمِعَ عُثْمَانَ، وَعَلِيّاً، وَزَيْدَ بنَ ثَابِتٍ، وَأَبَا مُوْسَى، وَسَعْداً، وَعَائِشَةَ، وَأَبَا هُرَيْرَةَ، وَابْنَ عَبَّاسٍ، وَمُحَمَّدَ ابن سلمة، وَأُمَّ سَلَمَةَ، وَخَلْقاً سِوَاهُم، وَقِيْلَ: إِنَّهُ سَمِعَ مِنْ عُمَرَ.

من كلام الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه

من كلام الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه

لقد حَفظت لنا كتب التراجم والسير ومصادر الأدب عددًا من خطب الخلفاء والصحابة والتابعين، ومن هذه الخطب الجليلة الجامعة، وصية عمر بن الخطاب للخليفة من بعده لما تضمنته من مواد ونُظُم يُعتمد عليها في إقامة شعائر الدين وأحكامه، وَفْقَ ما حدده القرآن الكريم وبَسَطته السنة النبوية الشريفة. والتي تستمد معانيها مِن هدْي الإسلام: كتاب الله وسنة رسوله، وهي مَعَانٍ مِن وحي الفِطرة وتأثير القرآن والحديث الشريف، وقد استطاع عمر - رضي الله عنه - ...

درر من حِكَم الفضيل بن عياض رحمه الله

درر من حِكَم الفضيل بن عياض رحمه الله

الفُضَيل بن عِيَاض ابن مسعود بن بشر، الإِمَامُ، القُدْوَةُ، الثَّبْتُ، شَيْخُ الإِسْلاَمِ، أَبُو عَلِيٍّ التَّمِيْمِيُّ، اليَرْبُوْعِيُّ، الخُرَاسَانِيُّ، المُجَاوِرُ بِحَرَمِ اللهِ. إمام في الزهد والورع، وأحد الأعلام الأثبات ممن سارت بذكرهم الركبان، تهذبت نفسه فنطق بالحكمة وفصل الخطاب، وهو قرين مالك وسفيان وابن المبارك، وهذه الطبقة المباركة طبقة كبار أتباع التابعين، فرحم الله أئمتنا الكرام، وجمعنا بهم في دار السلام .