شذرات

ذكرى الصحابة في الشعر الأندلسي
ذكرى الصحابة في الشعر الأندلسي

 فضائل أبي بكر الصديق  لابن جابر الأندلسي الضرير ت780 

تقديم واختيار: عبداللطيف السملالي

إن المطالع لكتب الأندلسيين على اختلاف ألوانها، يجد مصنّفيها اهتمّوا اهتماما كبيراً بالصحابة الكرام البررة وآل البيت الأطهار، وأظهروا جميل الثناء عليهم؛ وعظَّموا قدْرهم، وبيَّنوا سُمُوّ منزلتِهم.

 وعدَدٌ كبير من علماء الأندلس؛ في عصور مختلفة؛ عكفوا على تأليف كُتُب جامعة لتراجم الصحابة، وأفردوا أجزاء في مناقب وفضائل بعضهم. ومن وَلَع منهم بالأدب وغلب عليه نظم الشعر، جدَّ في إفراغ أحاسيسه الصادقة ومحبته الكبيرة للصحب الكرام، في قصائد بديعة جمعت بين توظيف فني لجوانب من سيرهم وأخبارهم، دلّ على سعة اطلاع الأديب الشاعر على ما احتوته بطون كتب الحديث والسيرة من مناقب وفضائل بعض الصحابة، وبين شعر ذي ألفاظ جزلة وعبارات سهلة، لهما وقعهما في نفس المتلقي .

ومن أجلِّ الشعراء الأندلسيين الذين أبدعوا قصائد في مدح الصحابة؛ وآل البيت؛ العلامة الأديب  ابن جابر الأندلسي الضرير(ت780هـ)، جادت قريحته بقصيدة مميزة في فضائل العشرة الكرام من الصحابة الأبرار، ومناقب بعض أهل البيت الأطهار، وقد انتخبت منها في هذا المقام، ما يتعلق بذكر مزايا؛ وفضائل؛ وجملة من مناقب أبي بكر  الصديق، رضي الله تعالى عنه، أفضل من صحب النبي، صلى الله عليه وسلم، و رفيقه في الهجرة، وثانيه في الغار، وصهره على بنته عائشة رضي الله عنها، وأول الخلفاء الراشدين الذين أبلوا البلاء الحسن في تثبيت أسس الدين، ومبادرته القيمة في حفظ القرآن الكريم  من خلال جمعه في الصحف، وجهوده في نصرة الإسلام، تجلت في الفتوحات التي تمت في خلافته. و فيما يلي النص المقتطف من قصيدة ابن جابر الأندلسي[1]:

فمِنْهُم أبُو بَكْر خليفتُه الَّذِي *** لهُ الفضْلُ والتَّقديمُ في كلِّ مشهدِ

وصدِّيقُ هذِي الأمَّةِ والمُؤْثِرُ الَّذي *** لإنْفاقِه للْمالِ فِي اللهِ قدْ هُدِي

وصِهْرُ رَسولِ الله، وابْنتُهُ الّتِي *** يُبَرِّئُها نَصُّ الكِتَابِ المُمَجَّدِ

وَصَاحِبُه في الغَارِ إِذْ قَالَ لاَ تَخَفْ *** فَثَالِثُنا ذُو العرْشِ أوْثقُ مُنْجِدِ

وَسدَّ عَلى المُخْتارِ مَخْرَجَ حَيَّةٍ *** هُناكَ بِرجْلٍ منه فازتْ بِأَسْعَدِ

وفِيه وفِي خيْرِ الأَنامِ تسَامَعُوا *** بِمَكَّةَ صَوتَ الهَاتِف المُتقصِّدِ

" جزَى الله ربّ النّاسِ خيْرَ جَزائِهِ *** رَفِيقَيْن حلاّ خَيْمَتيْ أُمِّ مَعْبَدِ "

وعِتْقُ بِلالٍ حَسْبُه، فَهو سَيِّدٌ *** تأثَّلَ في الإسْلامِ، إِعْتاقُ سَيّدِ

وقالَ رسولُ اللهِ إنّ أمَنَّكم *** عَلَيَّ أبو بكْرٍ وَأَوْفَى بِمَوْعدِ

فصَدَّقَ إِذْ كَذّبْتُمُ، وأطاعَ إِذْ *** عَصَيْتُمْ، وَوَافَانِي مُوَافاةَ مُسْعِدِ

وَلَوْ أَنَّنِي مِنْ أمَّتِي كنْتُ آخِذاً *** خَلِيلاً تَوَلَّى خُلَّتي وتَوَدُّدِي

لَكَانَ أبُو بَكْرٍ، وَلَكِنْ أخوّةٌ *** فِي الاِسْلامِ مهْمَا تنْقصِ الناسُ تَزْددِ

فلمّا أرادَ اللهَ قبْضَ نَبِيِّه *** وَصَارَ إِلَى دَارِ النَّعِيمِ المُخَلَّدِ

تقدَّم في نيْلِ الخِلافَةِ بَعْدهُ *** بإجماعِهمْ لا بِالحُسَامِ المُهَنَّدِ

وقدْ فَارقتْ يومَ السَّقيفَةِ فِرقةٌ *** فلمَّا رأَتْه الحقَّ لمْ تَتردَّدِ

وَقَام عَلِيٌّ بَعْدَ ذَاك مُبَايِعاً *** فأثْنَى ثَنَاءَ المُخْلِصِ المُتَوَدِّدِ

وَأَظْهَر عُذْراً فِي تَأَنِّيهِ صَادِقاً *** وَبَايَعَ طَوْعاً لا لِفقْدانِ مُسنِدِ

فآبَ بِحَمْدٍ منْهُمُ غيْر قَاصِرٍ *** ومَنْ يَتْبَعِ الإِنْصَافَ وَالحَقَّ يُحْمَدِ

ومَا أشْبَهَ الصِّدِّيقَ فِي الفَضْلِ مُشْبِهٌ *** ولا أُحْصِيَتْ أَوْصَافُهُ بِتَعَدُّدِ

 

 


[1] ـ نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب. المقري. تحقيق: إحسان عباس. 7/359-360. شعر ابن جابر الأندلسي. صنعة: أحمد فوزي الهيب. 44-45.

why do married men cheat on their wives read here how many people cheat
my boyfriend cheated on me quotes My husband cheated on me redirect
when your husband cheats redirect how often do women cheat on their husbands
redirect link abortion pill process
online unfaithful wives read here
coupon prescription new prescription coupons coupons for prescription drugs


 
2012-08-30 11:01NTgBSbYtVQth

The answer of an expret. Good to hear from you.

: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

من أقوال الصحابة رضي الله عنهم عند الموت (1)

من أقوال الصحابة رضي الله عنهم عند الموت (1)

إنّ للصحابة رضي الله عنهم فضل كبير في تبليغ الدعوة ونشـر هذا الدين، وقد ورد فضلهم هذا في العديد من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية الشـريفة. لما تمتعوا به من  الصفات العالية والأخلاق الحميدة، فقد كان الصّحابة مثالًا في الورع والصّلاح والتّقوى والبذل في سبيل الله، وكان لكلّ واحدٍ منهم صفة تميّزه عن غيره، فكلّ الصّحابة كانوا مناراتٍ يُهتدى بها في ظلمات الحياة ودياجيرها، نهل جميعهم من نور النبوة والصحبة الشريفة لسيد الخلق بنصيب وافر، وفازوا بذلك فوزا كبيرا.

من درر الصحابي الجليل أبي ذر الغفاري رضي الله عنه

من درر الصحابي الجليل أبي ذر الغفاري رضي الله عنه

لقد أجمع علماء الأمة على وجوب محبة صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم وتوقيرهم والاقتداء بهديهم، والإمساك عن الخوض فيما وقع بينهم.
فهم صفوة الخلق بعد الأنبياء، اختارهم الله لصحبة خير خلقه صلى الله عليه وسلم. وهم خير أمة أخرجت للناس، ثبتت عدالة جميعهم بثناء الله عز وجل عليهم، وثناء رسوله صلى الله عليه وسلم ،...

من درر عبدالله بن عمر رضي الله عنهما

من درر عبدالله بن عمر رضي الله عنهما

 لقد حث النبي عليه الصلاة والسلام على احترام صحابته وتوقيرهم والاعتراف بفضلهم، لما لهم من السبق في الهجرة والنصرة والجهاد، وقد ذكرهم الله في غير موضع على سبيل المدح وبيان فضلهم ووجوب محبتهم؛ فهم أعدل العدول، وأولى الأولياء، وخير الناس بعد أنبياء الله عز وجل كما قال - صلى الله عليه وسلم -: (خَيْرُ النَّاسِ قَرْنِي، ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ، ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ)